موقع عيون - المجلة المنوعة

www.3oyoon.com

اخر المقالات

وسائل الإعلام العالمية تعليقا على براءة مبارك : لا قانون في مصر

انتقدت وسائل الإعلام العالمية الحكم ببراءة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك من تهمة قتل المتظاهرين خلال ثورة يناير 2011 وأكدت أن الحكم يعني وفاة الثورة.

وقالت مجلة "تايم" الامريكية إن حكم براءة مبارك جاء بمثابة "ضربة جديدة لروح الثورة المصرية".

وإن الحكم بدا متساهلا للغاية مع رئيس مصر الأسبق في الوقت الذي يحصل فيه الصحفيين على سبيل المثال على أحكام إدانة وسجن لسنوات في قضايا أبسط كثيرا من حيث نوعية الجريمة.

وقال موقع "ديلي بيست" في تقرير عن أحداث المحاكمة أن الحكم ببراءة مبارك مؤشر لـ"انتصار كامل للعسكريين على الربيع العربي".

وعلى موقع قناة "دويتشه فيله" الألمانية علق الكاتب راينر زوليتش في مقال للرأي بعنوان "لا قانون في مصر" وقال " تسبب هذا الرجل في مقتل 800 شخص في الأسابيع الأخيرة من حكمه ورغم ذلك نال البراءة"
.
وأضاف زوليتش "لن تتحقق العدالة في ظل النظام الحالي في مصر وسيكون على أسر الضحايا الانتظار لفترات أطول".

وعلقت صحيفة "ذا ناشونال" الإماراتية الصادرة بالإنجليزية على الحكم بكونه "النهاية للثورة المصرية".
ردود الفعل على محاكمة مبارك
نشرت صحيفة صنداي تلغراف مقالا تحليليا تطرق فيه كاتبه، ريتشارد سبنسر، إلى قرار محكمة مصرية تبرئة الرئيس الأسبق حسني مبارك من التهمة الموجهة إليه بالتآمر لقتل متظاهرين في الانتفاضة التي انتهت بتنحيه عن منصبه.

يقول كاتب المقال إن قرار المحكمة يعيد العجلة دورة كاملة إلى الوراء، وأنه سيُنظر إليه، من طرفي السياسة "الممزقة" في مصر، على أنه وضع ختم قضائي على انتكاس الثورة.

ويصف الكاتب "يوم الغضب" 28 يناير/ كانون الثاني 2011 في مصر بأنه كان من أكثر لحظات التاريخ المعاصر في الروعة والدراما، حيث تراجعت قوات شرطة مبارك مرهوبة الجانب أمام آلاف المحتجين الذين احتشدوا في مواجهة الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه.

وقد رُصدت المعارك بميدان التحرير في بث مباشر من خلال كاميرات التلفزيون، في ما بدا أنه بداية النهاية لديكتاتور عربي، بحسب الكاتب.

ويشير سبنسر إلى أنه بعيدا عن كاميرات كانت هناك قصة أخرى، حيث شرعت حشود في إضرام النار بمراكز الشرطة في ضواحي القاهرة ومدن أخرى، بينما راحت قوات الأمن تطلق النار على المحتجين مباشرة.

ويطرح ريتشارد سبنسر التساؤل في شأن من أعطى الأوامر بإطلاق النار، هل جاءت من القمة؟

ويجيب بأن تركيبة المسؤولية السياسية في مصر تجعل من المستحيل ألا تكون الأوامر صدرت من القمة، لكن قرار المحكمة يفيد بأن الأوامر لم تصدر مباشرة من القمة.

ويمضي الكاتب قائلا إن من المستحيل سياسيا أن يدفع مبارك ووزير داخليته، حبيب العدلي، ثمنا قضائيا لما وقع في تلك الأيام.

ويضيف كاتب المقال أن الأهم من ذلك كله أن الرئيس القوي الحالي، عبد الفتاح السيسي، وصل إلى منصبه من خلال "الأسلوب المتشدد الذي اتخذه في التعامل مع المحتجين على الانقلاب العسكري الذي جاء به إلى الحكم".

فقد قُتل ألف محتج في أغسطس/ آب من العام الماضي، ولكن مصدر الأوامر بإطلاق النار معروف ومسجل هذه المرة، بحسب الكاتب.