موقع عيون - المجلة المنوعة

www.3oyoon.com

اخر المقالات

ابنة محمد علي كلاي تكشف أسرار أسطورة الملاكمة


"مريم" ابنة الملاكم الأميركي الشهير "محمد علي كلاي" تكشف الكثير عن حياة والدها الشخصية.

 


بالتزامن مع الإعداد لفيلم وثائقي عن حياة والدها من إخراج الإنكليزية "كلير لوينز" والذي يحمل عنوان "الآن أنا علي" Now I Am Ali، تكشف "مريم" ابنة "محمد علي كلاي" عن الكثير حول حياة الملاكم الشهير والبالغ من العمر 72 عاماً، الذي على الرغم من شهرته الواسعة حول العالم، إلا أننا لا نعرف عنه الكثير كأب وزوج.
وفي حوارها الذي تم فرده على مساحة كبيرة بصحيفة الـ"ديلي ميل"، أشارت "مريم" الابنة الكبرى لتسعة أطفال، إلى جوانب إنسانية مجهولة عن شخصية والدها، منها اتسامه بالتواضع على الرغم من شهرته الواسعة وقدرته الهائلة على التواصل مع جمهوره ومحبيه الذين كانوا ينتظرون ظهوره بجوار منزله في مدينة "تشيري هيل" بولاية نيو جيرسي بأعداد تتخطى الـ 50 فرداً، والتحدث إليهم جميعاً.

 


وعن علاقتها بوالدها، أشارت "مريم" إلى أنها كانت شديدة التعلق به حتى أنها كانت ترافقه في مبارياته وتدريباته، حيث تم التقاط صورة لها في أحد تلك التدريبات وهي تجفف جسده بمنشفة. كما أشارت إلى أن أفضل لحظات حياتها هي تلك التي كانت تذهب معه فيها إلى المسجد بشيكاغو حيث كانا يؤديان الصلاة ويقرآن القرآن ويقدمان الأعمال الخيرية، وهو الأمر الذي غذى روحها بأشياء عظيمة تستحضرها كل صباح عند استيقاظها من النوم. ومن أقواله المأثورة التي تعتز بها هو قوله أنه عندما تصبح في نعشك فلن تأخذ معك سيارتك ولا أصدقاءك الأثرياء أو حتى مهنتك، ما تأخذه معك هو قراراتك التي اتخذتها في الحياة وما تعلمته من أخطائك وفيما استخدمت شهرتك.
ومن أهم المواقف الإنسانية التي تعظم صورة والدها داخلها موقفه من الحرب في "فيتنام"، حيث رفض الالتحاق بالجيش والقتال معهم، وهو الأمر الذي جعل الحكومة الأميركية توقفه عن ممارسة نشاطه الرياضي، لكن المحكمة الأميركية العليا أنصفته واستطاع استئناف نشاطه عام 1971، عندها سألته "مريم" عن سر قوته للوقوف بمثل تلك الشجاعة أمام الحكومة الأميركية، فرد عليها قائلاً إن الله كان بجواره وأن دين الإسلام ينهي عن المشاركة في حرب غير عادلة.  

 


وعن مواهب والدها الأخرى تشير "مريم" إلى أنه كان شاعراً ينظم أبيات في الـ"راب"، فقد سبق له ونظم شعراً عن خصمه وبطل العالم في الملاكمة في الستينيات "سوني ليستون" (1928- 1971) يقول في جزء منه "يطفو مثل الفراشة ويلسع مثل النحلة" Float Like Butterfly, Sting Like a Bee و"إذا كنت تريد أن تخسر أموالك، راهن إذًا على سوني" If You Want to Lose Money, Then Bet on Sony، ثم يختم أبياته بقوله "أنا الأفضل" I’m The Greatest.
وعلى الرغم من إصابته بمرض "باركنسونز" Parkinson’s أو ما يعرف في العربية بـ"الشلل الرعاش" حيث يفقد السيطرة على حركة أطرافه وكذلك النطق، والذي أقعده في كرسي متحرك منذ 30 عاماً، إلا أنه يبدو قوياً ولا يعاني من الألم، كما لا يقبل الشعور بالشفقة من قبل الآخرين لأنه يتمتع بروح عالية.