موقع عيون - المجلة المنوعة

www.3oyoon.com

اخر المقالات

التدخين.. المسبب الأول لــــ 80% من حالات سرطان الرئة

أخبار عيون (وكالات) 


يعد سرطان الرئة أكثر أنواع السرطان انتشارا في العالم، حيث يودي بحياة 85% من المصابين به. وتشير الإحصاءات إلى أن 78% من المصابين بهذا المرض في السعودية رجال، و10% من المصابين به يكتشفون إصابتهم عن طريق الصدفة.
وتم اعتماد توجيهات من قبل جمعية السرطان الأميركية خاصة بالكشف عن سرطان الرئة للحد من عدد الوفيات.

وأوصت التوجيهات الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الـ55 والـ80 عاماً بضرورة الكشف السنوي عن هذا المرض، كونهم الأكثر عرضة للإصابة، خاصة الذين لديهم تاريخ سابق من تدخين علبة سجائر واحدة يومياً لمدة 30 عاماً أو علبتين في اليوم لمدة 15 عاماً.
ويعتبر التدخين المسؤول الأول عن أكثر من 80% من الإصابات بالسرطان الرئوي، وفقاً للخبراء.

من جهة أخرى كان فريق طبي فرنسي قد قام بتطوير فحص مخبري للكشف المبكر عن هذا النوع من السرطان يعتمد على أخذ عينة من الدم, وذلك قبل أن يصبح الورم ظاهراً عبر التقنيات التقليدية للتصوير الشعاعي. وسيتم اعتماد هذه التقنية في السنوات القليلة المقبلة.
ويتحوّل التدخين، وخصوصاً نفث دخان الشيشة، إلى عادة تسم مجتمعات عربيّة عدة، على الرغم من الآثار الصحية المترتبة عنه، وعلى رأسها سرطان الرئة، الذي يوجّه الأطباء أصابع اتهامهم نحو التدخين، عند الحديث عن أسباب الإصابة به، في نحو 85% من الحالات تقريباً؛ كما يحدّدون 50 مسبباً للسرطان في دخان التبغ.

ومن بين العوامل الأخرى المسبّبة لسرطان الرئة: العرضة الطويلة للحرير الصخري (الإسبست)؛ وغاز الرادون، وبعض المواد الكيميائية الأخرى، كما يمكن لأمراض رئوية غير خبيثة أن تزيد من فرص الإصابة بسرطان الرئة!
بعد سنوات...

تحتاج عوارض سرطان الرئة لسنوات عدّة للظهور، وهي غالباً لا تقتصر على السرطان، بل تشابه أمراضاً أقلّ خطورة، كالإنفلونزا، والتهاب الشعب الهوائية.

ونظراً الى هذا التشابه، والظهور المتأخر للعوارض عموماً؛ يخضع المصابون بسرطان الرئة للعلاج، في ثلثي الحالات، بعد أن يكون المرض قد تمكّن منهم، وبلغ مرحلة متقدّمة. لذا، يُسجّل سرطان الرئة أعلى نسبة وفيات في صفوف المصابين به، مقارنة بسرطانات أخرى، مع وفاة مليون و59 حالة في سنة 2012؛ وكذلك إصابة نحو مليون حالة جديدة، سنوياً!

وكان اختصاصيون في لبنان، بدعوة من شركة "بوهرنجر إنجلهايم" للدواء، حثّوا الناس على فهم أعمق لسرطان الرئة، موضحين أن ثمة أنواع مختلفة منه، ويتطلّب كلّ منها علاجاً مغايراً للآخر.

وفي هذا الإطار، يمكن التمييز بين نوعين رئيسين من سرطان الرئة: النوع الأول يُسمّى بسرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة، فيما النوع الثاني هو سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة. والنوع الأول هو الأكثر شيوعاً؛ ويشكل السرطان الغدي المتفرع منه 49% من حالات سرطان الرئة، حيث يتكوّن في الخلايا المخاطية في بطانة المسالك الهوائية في الرئتين، علماً أنّ حوالي 25% من المصابين بهذا النوع يعانون من طفرات في مستقبلات عامل نمو البشرة، حسب رئيس "الجمعيّة اللبنانيّة للسرطان" و"مجموعة البحث حول السرطان في لبنان" الدكتور فادي فرحات.

ويختلف علاج النوعين الرئيسين لسرطان الرئة اختلافاً جذرياً؛ ففي حال المصاب بسرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة، من الممكن أن يعيش لمدة أطول بفضل التطوّرات، التي سُجّلت على صعيد المقاربات الطبية.