موقع عيون - المجلة المنوعة

www.3oyoon.com

اخر المقالات

ماهي أبرز التوقعات التقنية للهواتف الذكية في 2015

الدراسات تقول إن عدد الهواتف الذكية سيصبح 50 مليار عام 2020، لكن دعونا لا نذهب إلى هذا الحد، فلقد بدأ عام 2015 بالفعل، فما المتوقع أن تقدمه لنا الهواتف الذكية خلال هذا العام.

 

1 – الأجهزة القابلة للارتداء

المعركة قد بدأت في انتشار الأجهزة القابلة للارتداء والتي تتصل بالهواتف الذكية، مثل نظارة "غوغل" وساعات الأندرويد الذكية، وربما مع صدور ساعة "آبل ووتش" القادمة سيكون السباق على أشده من معظم شركات التقنية، حيث ستتجه للبحث عن بدائل أخرى يمكن ارتدائها.

 

2 – ربط الماركات بالهواتف

حان الوقت ليتمكن كل شخص من شراء ومتابعة ماركته العالمية المفضلة، وقد بدأت بعض الشركات العالمية بالفعل في الاتجاه إلى التطبيقات والهواتف الذكية في عمل أسواقها الإلكترونية المختلفة وحتى البنوك، وذلك لتضمن للمستخدم السرعة في الحصول على منتجاتها ومتابعة كل ما هو جديد.

 

3 – الدفع من الهاتف سيصبح ظاهرة عالمية

بعد أن أطلقت "آبل" تطبيق Apple Pay الذي يتعامل مع 90 % من بطاقات الائتمان في أميركا، أصبحت عملية الشراء أسهل بكثير من أي متجر ومن أي مكان حتى محطات الوقود والسينمات وغيرها، كل ما على المستخدم فعله هو ضغطة زر فقط وتحويل المال. حان الوقت لتتعاون الشركات مع تطبيقات الدفع المختلفة.

 

4 – ربط الأجهزة المنزلية بالهاتف

أحدثت "آبل" تطوراً بإطلاقها خدمة Apple's HomeKit التي تتحكم بالأجهزة الإلكترونية في المنزل بشكل سهل وسريع، مثل فتح مرآب السيارة وإطفاء إضاءة الغرفة وتشغيل الكاميرات الأمنية وغيرها وستكون الخدمة متصلة بخدمة "سيري" المختصة بالأوامر الصوتية، وبالفعل بدأت شركات عديدة بالتعاون مع "آبل" لربط الأجهزة المنزلية بتلك الخدمة.

 

5 – خدمات المرور وغيرها مرتبطة بالسيارة والهاتف

لن يقتصر عام 2015 على الأجهزة القابلة للارتداء والأجهزة المنزلية، ولكن سيمتد إلى السيارات أيضاً، فقد سعت بالفعل بعض شركات تصنيع السيارات مثل "مرسيدس" لإضافات تقنيات ذكية تمكن المستخدم من ربط هاتفه بالسيارة ليسهل عليه القيادة، وتحديد الاتجاهات وتفادي زحام المرور وغيرها من خدمات.

 

6 – ربط كل شيء ببعضه عن طريق الإنترنت

 

ربما الأجهزة القابلة للارتداء والأجهزة المنزلية والسيارات هي محط أنظار شركات الهواتف الآن، إلا أنهم لا يعلمون أن العقل البشري لم يعتاد على أمور كهذه، وفي حال أصبح كل شيء متصلاً ببعضه لن يستطع الشخص مواكبة كل هذا بدون إنترنت! حينها سيتحتم على الشركات إيجاد حلول بديلة لربط الهاتف بالأجهزة.

 

7 – التحضر لإنشاء معلومات وبيانات احتياطية

مع انتشار التطبيقات الذكية على الهواتف، زادت إمكانية المطورين في اختراق هواتف عملائهم ومعرفة بيانتهم وربما مسحها أو التلاعب بها، وهنا يأتي دور الشركات في إيجاد حلول بديلة لزيادة الحماية أو البحث عن بدائل لعمل نسخ احتياطية من البيانات الخاصة للمستخدم، وربما تشديد الرقابة على مطورين التطبيقات المجانية.

 

8 – الهواتف ستصبح هدفاً في 2015

مع زيادة التطبيقات وكمية المخترقين حول العالم، حان الوقت لمصنعي الهواتف الذكية لإيجاد طرق أقوى لحماية نظام التشغيل في الهاتف الذكي، أو حتى إصدار تطبيقات مكافحة للملفات الضارة والفيروسات مع كل هاتف تضمن لهم أنه لن يتم اختراق هواتفهم وتسريب بياناتهم الخاصة.

 

9 – التواصل بين الهواتف 

مع انتشار التطبيقات وزيادة سرعة الإنترنت أصبح بعض المستخدمين يرغبون في ربط أجهزتهم الذكية ببعضها أو التواصل مع أصدقائهم لنقل ملفات معينة أو المشاركة في لعبة ما، تلك الخدمات لا تتوفر عبر الاتصال اللاسلكي فقط، يجب أن يكون هناك ترابط قوي بين جميع الهواتف، فهاتف "آيفون" لا يقترن إلا مع هاتف "آيفون" مثله.

 

10 – التوسع في مجال الصحة والتغذية

في عام 2015، رصد الصحة والتغذية سيكون على نطاق أكبر، هذا يعني أن الأجهزة المحمولة والقابلة للارتداء سوف تعطي بيانات حول الجسم وتتبع مستويات السكر في الدم بعد الوجبات، ومستويات ثاني أكسيد الكربون في العضلات، وما شابه ذلك.