موقع عيون - المجلة المنوعة

www.3oyoon.com

اخر المقالات

كيف نعالج إلتهابات الحفاضات عند الرضع؟

يوجد العديد من السلبيات للحفاض التي تؤثر على طفلك، وليس معناها أنك قد أهملت جانباً من استخدامها، حيث أنه ذلك قد يرجع إلى حساسية بشرته، وأشارت اختصاصيَّة الجلديَّة والتجميل بمركز الطبابة بجدَّة، سهى حج إبراهيم، إلى مجموعة من أعراض التهابات الحفاض وطرق العلاج، والتي أبرزتها في نقاط عديدة هي:

•    احمرار وأحياناً انتفاخ بمنطقة الحفاض، بما فيها الأعضاء التناسليَّة، وربما إلى الفخذين.
•    حركة طفلك الكثيرة ويبدو عليه عدم الراحة، خاصة أثناء تغيير الحفاض.
•    بكاؤه عند غسل منطقة الحفاض أو لمسها.

وحددت حج إبراهيم طرق العلاج من عمر الولادة إلى عمر التخلص، في النقاط التالية:

•    بدلي حفاضاته بشكل منتظم؛ للتخفيف من تعرُّض البشرة الحساسة للبول ‏والبراز.
•    ‏في حال استعمال الحفاضات القماشيَّة، استخدمي المياه الحلوة للغسل والشطف، ‏وتأكدي من شطف كل مستحضر التنظيف.
•    ‏اغسلي البشرة وجففيها جيداً مع كل تغيير حفاض، باستعمال الماء وحده أو الماء ‏والصابون الخفيف.
•    ‏ضعي طبقة رقيقة من الكريم أو المرهم الطبي على بشرة طفلك. وتجنبي استخدام المناديل المعطرة؛ لتنظيف منطقة الحفاض.
•    اسمحي له بالبقاء من دون حفاض لفترات قصيرة من الوقت. فتعريض البشرة للهواء طريقة طبيعيَّة، ولطيفة لمساعدتها على الجفاف.
•    حاولي استعمال ماركة أخرى من الحفاضات إذا كنت تستعملين الحفاضات ‏الجاهزة.
•    تجنبي المناديل المرطبة فهي عدو لبشرة طفلك؛ لأنَّ العديد منها ‏يحتوي على العطور والكحول. استخدمي فوطة ناعمة مع الماء العادي بدلاً من ذلك.
•    اختاري نوع حفاضات جيداً ومقاساً مناسباً لطفلك، حيث إن أنواع الحفاضات الرديئة أقل قدرة على الامتصاص، فيصبح جلد الطفل متهيجاً، والحفاضات الضيقة تسبب احتكاكاً. ومن الضروري مراجعة الطبيب إذا لم تنجح النصائح المذكورة آنفا، أو إذا كان الطفح مكسواً بالقشور أو البثور أو مرتشحاً، أو إذا عانى الطفل من ارتفاع الحرارة.